طلاب جامعة كارنيجي ميلون .. أبطال العالم!

أواصل الحديث عما تحدثت عنه مانويلا فيلوسو الأستاذة في كلية علوم الحاسب بجامعة كارنيجي ميلون عن إنجازات فريق جامعة كارنيجي ميلون في بطولات كأس العالم لكرة القدم للروبوت، والتي تعرف باللغة الإنجليزية بـ Robot Soccer World Cup أو اختصاراً Robocup. فما هي هذه البطولة؟ [1]

هي بطولة سنوية عالمية بدأت في التسعينيات الميلادية، تشارك فيها جامعات مختلفة بتصميم روبوتات لتلعب لعبة كرة القدم ضد البعض، والهدف من البطولة هو تنمية البحث والتعليم. وتتكون البطولة من عدة مستويات بناء على حجم الروبوت، وتهدف البطولة مع حلول عام 2050م -حسب ما هو مذكور في موقع البطولة- إلى تصميم وتصنيع فريق كامل من الروبوت المتكامل الشبيه بالإنسان بحيث يلعب مباراة أمام بطل كأس العالم حسب قوانين الفيفا، ليس هذا فحسب بل يفوز في تلك المباراة! يبدو هدف خيالي ومجنون خاصة فيما يتعلق بهزيمة بطل كأس العالم. ربما يستطيع الفريق هزيمة بطل كأس آسيا في تلك السنة .. من يدري؟

عودة لحديث مانويلا، تحدثت وكأنها معلق رياضي لا أستاذة جامعية خاصة عندما تعرض أهداف الفريق، وبعد كل هدف تقول بوووم، وبدأت تتحدث عن فريق جامعتي واسمه CMDrangons تنينات كارنيجي ميلون [2]، والذي يتكون من أساتذة وطلبة من قسم الروبوتات في كلية علوم الحاسب. وكيف أننا أبطال العالم خلال عامي 2006 و2007م في بطولة الروبوتات الصغيرة الحجم. وأرتنا بعض اللقطات. وبدأت تشرح كيف أنه خلال البطولة في عام 2006م برمجموا الروبوت بحيث إذا واجه حائط صد أمامه عند تسديد الكرة، يمررها إلى زميله الروبوت الآخر .. وبوووم يسجل هدف! ثم شرحت أن هذا التكتيك أصبح مستخدماً من الفرق الأخرى في البطولة التي تلتها وذلك أن الهدف من البطولة ليس التنافس بقدر ما هو التعلم، ولذا فإن كل ما يقوم به الفريق من تصميمات وما يكتب من برامج ينشر للآخرين . ثم شرحت أنه في بطولة 2007م برمجوا الروبوت بحيث يرجع للوراء حتى يستلم الكرة المناولة له من قبل زميله الروبوت الآخر، وقالت أنه في تلك البطولة وأثناء مباراتهم النهائية انتهى الوقت الأصلي بالتعادل أمام فريق من جامعة في تايلاند، ولجؤوا لركلات الترجيح، وفاز فريق التنينات عن جدارة واستحقاق. ثم واصلت حديثها وكيف أن غالب الفرق عندما تعرض لقطات فيديو لمبارياتها تحتاج إلى تسريع التشغيل تجنباً لملل المشاهد، بينما في مباريات فريقنا فيحتاجون إلى إبطاء التشغيل حتى يستطيع المشاهد متابعة مجريات المباراة، فكم هو جميل أن يقولب التعليم والبحث العلمي بقالب تنافسي مرح.

بعدها ذكرت أن البطولة القادمة ستكون الشهر القادم (خلال عام 2008م) في الصين وأنها على الرغم من رغبتها بالحديث عن التكتيك الذي سيتبعه فريق التنينات إلا أنها لن تتحدث عنه. ولكني أخبركم أن فريق تنينات كارنيجي ميلون وصل للمبارة النهائية ولعب ضد نفس الفريق من تايلاند، وانتهى الوقت الأصلي كذلك بالتعادل، ولجؤوا مرة أخرى لركلات الترجيع ولكن خسر فريق التنينات هذه المرة ولكن بشرف! [3]

بعد انتهاء لقاء الخرجين خرجنا للعشاء، ثم ذهبنا لألجيرز كافيه وقضينا الليلة هناك، ولم أمل من ذلك المقهدى رغم أني قضيت فيه صباح ذلك اليوم مع مشرفي جوزيه.

[1] موقع Robocup: http://www.robocup.org
[2] موقع CMDrangons: http://www.cs.cmu.edu/~robosoccer/small
[3] يمكن مشاهدة لقطات لمباريات الفريق في موقع اليوتيوب على هذه الروابط:

اليومية القادمة: لا يوجد .. فهذه آخر يومية في “يوميات باحث في مهد الإنترنت” والتي في طريقها الآن للنشر بإذن الله

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *